شارك المقال
  • تم النسخ

كاميرات حرارية ضمن إجراءات تشديد المراقبة على الوافدين من أوربا

اتخذت السلطات الصحية المغربية اليوم السبت عدة إجراءات لتشديد مراقبة الوافدين من بعض الدول الأوربية بعد تزايد إصابات كورونا بدول القارة العجوز. وتتنوع هذه الإجراءات بين الفحص المزدوج بواسطة الكاميرات الحرارية  و الفحص بواسطة أجهزة قياس الحرارة الإلكترونية وكذا الاختبار السريع.

وتأتي هذه الإجراءات بعد بيان اللجنة الوزارية لتتبع كوفيد (19)، الذي ذكر أن السلطات قررت “تعزيز نظام المراقبة للدخول إلى التراب الوطني”. ولتفعيل هذه الإجراءات أضاف البيان أنه “سيتم نشر فرق طبية مكونة من عدة أطباء في مجموع موانئ ومطارات المملكة”.

وأبرز االبيان، حسب وكالة الأنباء الأناضول، أن أي مسافر لن يتمكن من ولوج المغرب إذا ظهرت نتيجة اختباره إيجابية عند وصوله ، وسيكون عليه العودة فورا من حيت قدم، باستثناء الذين يتوفرون على إقامة دائمة في البلاد.

وتشهد العديد من الدول الأوربية ارتفاع حالات الإصابة بكورونا خاصة المتحورات الجديدة.

وإلى غاية اليوم السبت، بلغت إصابات كورونا في المغرب 948 ألفا و157، منها 14 ألفا و740 وفاة، و929 ألفا و909 حالات تعاف.

أما حملة التلقيح فقد وصل المستفيدون، إلى 24 مليونا و388 ألف شخص، من أصل نحو 36 مليونا، في عملية تطعيم الأكبر عربيا وإفريقيا.

شارك المقال
  • تم النسخ
المقال التالي