شارك المقال
  • تم النسخ

“الفيفا” تستبعد الحكام الجزائريين من مونديال الأندية المقبل.. و”الفاف” يتهم أنفانتينو بالانحياز إلى المغرب

شنت الصحافة الجزائرية، من جديد، هجوما كبيرا على رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع، متهمة إياه بالتأثير في قرارات الفيفا، بحكم قربه من الرئيس جياني أنفانتينو، وذلك إثر استبعاد الحكام الجزائريين من مونديال الأندية المقبل، بحسبها.

وقالت صحيفة “أوراس” المقربة من دوائر القرار الجزائري، أن تأثير فوزي لقجع على رئيس الفيفا، “بلغ درجة فوز ملف بلاده مع إسبانيا والبرتغال بشرف تنظيم كأس العالم 2030، بل يسعى لقجع لاحتضان نهائي كأس العالم في مدينة مغربية عن طريق لعبة الكواليس”.

وأشارت إلى أنه، و”رغم تميز التحكيم الجزائري في مخلتف المحافل الدولية وبصورة أخص كأس العالم الأخيرة في قطر، إلا أن الهيئة الكروية “الفيفا” انحازت إلى المغرب على حساب الجزائر في مونديال الأندية المقبل”.

وأضافت القصاصة ذاتها، أنه و”استعدادًا لكأس العالم للأندية المقبلة، قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” عدم الاستعانة بالحكام الجزائريين، لكن هذا الإجراء لا ينطبق على المغرب الذي تم اختيار حكام من هذا البلد”.

وتأكدت لجنة التحكيم في “الفيفا” من ضم حكم واحد على الأقل من كل من الاتحادات القارية، وهي الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والاتحاد الآسيوي لكرة القدم والاتحاد الإفريقي لكرة القدم والكونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى)، واتحاد أمريكا الجنوبية.

ومضت بالقول، إنه و”في الوقت الذي أدار الحكم الجزائري مصطفى غربال النهائي الصغير للنسخة الماضية، لم يتم اختياره وحل محله الكونغولي جان جاك ندالا نجامبو، وعلى عكس الجزائر، تم اختيار حكم فيديو من المغرب من قبل الفيفا، وهو عادل زراق”.

وأعلنت لجنة حكام الاتحاد الدولي لكرة القدم، قائمة الحكام الذين سيديرون بطولة كأس العالم للأندية فيفا السعودية 2023، والتي ستقام في جدة في الفترة من 12 إلى 22 دجنبر.

وأشارت الصحيفة ذاتها، إلى أنه “تم اختيار 24 حكمًا، بما في ذلك 5 حكام مركزيين و10 حكام مساعدين و8 حكام فيديو وحكم مساعد، وذلك بالتعاون الوثيق مع اتحادات فيفا الستة”.

شارك المقال
  • تم النسخ
المقال التالي